العتبة الحسينية تكشف بالارقام مراحل العمل ونسب الانجاز في مطار كربلاء الدولي

 

 

اعلنت الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة، ان العمل متواصل لإنجاز مطار كربلاء الدولي وتشغيله باسرع فترة ممكن، كاشفة عن انجاز نسب متقدمة في عدد من مفاصل المطار.

وورد في البيان الذي اصدره نائب الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة حسن رشيد جواد، ان مشروع مطار كربلاء الدولي يعد من الاهداف الاستراتيجية البعيدة المدى للعتبة الحسينية المقدسة، لما له من أبعاد دينية واجتماعية واقتصادية.

واضاف، ان العتبة الحسينية المقدسة تسعى من خلال المطار تحقيق طموحات وامال زوار العتبات المقدسة خصوصا في الزيارات المليونية لذلك ركزت إدارة العتبة المقدسة على تحقيق هذا الصرح الحضاري وبتقنيات ومواصفات عالية وطاقه استيعابية تصل إلى ٢ مليون زائر سنويا كمرحلة أولى ثم تليها المراحل القادمة حتى تصل الطاقة الاستيعابية الى٢٠ مليون زائر على مدى (30) عاما لاستقبال اكبر عدد من الزائرين.

وتابع، ان نسب الإنجاز بالمطار وصلت الى مراحل متقدمة، مبينا ان المطار شهد انجاز (2 كم) من اصل (4 كم) من مدرج الطائرات وملحقاته والذي يعد من أهم مفاصل المشروع.

وبين ان العمل ينقسم إلى قسمين الحقل البري وفيه برج المراقبة الذي يتكون من ١٨ طابقا، لافتا الى ان نسبة الانجاز بلغت (٨٠٪) وان العمل حاليا في مرحلة الطابق الاخير بالإضافة إلى الابنية الإنشائية الملحقة التي وصلت نسبة الانجاز فيها الى (٧٠٪).

واوضح ان ادارة المطار كلفت عدد من الشركات لتصنيع وتجهيز ونصب معدات الملاحة الجوية بالتنسيق مع الشركة التي ستقوم بتشغيل المطار.

واشار الى ان صالات استقبال المسافرين Terminal التي تبلغ مساحتها (٤٦٠٠٠م2) هي على وشك التنفيذ من قبل إحدى الشركات التركية وسيعتمد التنفيذ على الهياكل الحديدية او (Steal structure) الذي سيكون جاهزا للتصنيع والتركيب باسرع وقت.

واستطرد قائلا، ان الطرق الداخلية المؤدية إلى المطار بطول (6,5 كم) انجزت بنسبة ١٠٠٪ مع الانارة الداخلية والبني التحتية، وسيتم إحالة الحدائق العامة والنافورات بداية شهر نوفمبر القادم الى قسم الزينة والتشجير التابع للعتبة المقدسة للتنفيذ لامتلاكه خبرات فنية عالية في هذا المجال.

واستدرك اما الابنية الملحقة وتشمل المركز الصحي والأمني والاتصالات ومحطات تحلية المياه والصرف الصحي والكهرباء والمخازن ومحطات الوقود والادارة وصلت إلى نسب انجاز متقدمة تصل إلى ٤٠٪.

واشار الى ان شركة خيرات السبطين قامت بتوجيه دعوه الى كافة الدوائر الحكومية المعنية بالتنسيق مع احد الاخوة المسؤولين في الحكومة المحلية وتم عقد اجتماع موسع استغرق وقت طويل تم مناقشة سبل تأمين احتياجات المطار من الكهرباء والماء والاتصالات وشبكة الصرف الصحي وتم التوصل إلى نتائج طيبة ومثمرة وهناك اهتمام كبير لهذا الموضوع وتم تأمين الماء بأكثر من الحاجة الفعلية وكذلك هناك اكثر من مصدر للطاقة الكهربائية بإستثناء فقرة الصرف الصحي بسبب بعد الناقل الرئيسي عن موقع المطار.

اما ما يخص الحقل الجوي والذي يشمل مدرج الطائرات وملحقاته والذي يعتبر من أهم الحلقات في المطار، بي جواد ان العمل مستمر وتم إنجاز ٢ كم من اصل ٤ كم لدقة العمل فيه.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input